القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الرياضة

شهد المنحوسة “

تقدرو تقولوا بلي من عنوان هاد القصة باينة فيها منحوسة نيت … المهم إلا عرفتو الحكاية غتعرفوا علاش كتبتها … ندخلوا فالقصة …
شهد بنت ما حرمها ربي لا من زين لامن خلق تبارك الله من صغر و هي دايرة روينة ولكن ملي كبرااات زادت زيانت أولا لي يشوفها كيشوف فيها مراتوا هادشي لاش كانوا كيقصدوا دار باها .. باها راجل من أطيب خلق الله عارف بينوا و بين الله أم شهد مرة ديال زمان تبت غرس زواجها بوليداتها لي من بينهم بطلة قصتنا … شهد ما كانت مخصوصة من والوا وكيف أي بنت بداو يتحلوا ليها العنين ملي تسمع كل نهار بلي وحدة من جارات باغاها لولدها … ملي كان عندها 17 تعرفت على عبد اﻹله دري معروف بالحشمة و صلاة فوقتها مكيعمرش مع المبلييين وخارج سوق تبرهيش هو كان ساكن حداهوم كان من شحال وهو حاط عليها لعين وبيني وبينكم شكون غيفلت بنت زوينة محجبة كتحفظ للقرأن وزيد وزيد ولكن باش يصارحها و يقتل الحشمة مالقا غير الفاسبوك هو لي غادي يزعمو عليها … تلاقات شهد مع عبد اﻹله لي من بعد ماشفت تصويرتوا عرفاتوا كانت مترددة ولكن صحبتها مريم كانت ديما مسانداها و خدات برأي ديالها … تلاقاو فنهار زوين كانت الحشمة غالبة عليهم بجوج فراس شهد كنوا بزاف د الأفكار و هو ملي حس بيها تالفة بدرها بسلام … من بعد تعارف دخل عبد اﻹله فموضوعو قالها عجبتيني و أنا بغيك فالحلال ولكن راني ياله كنقرا ونتي عارفة بلادنا لخدمة فيها من سابع المستحيلات … وكان هو يهدر وهي تقول فنفسها سبحان من زين وجوه الرجال بلحية حتى هو كان قتااال … قالها شنو رأيك ندخلوا ف علاقة بينما يحن مولانا و ناخدك المهم سالا لقاء بهضاضر خلاو شهد تمشي لدار تالفة و كتقول ياكما لحب لي كيدويو عليه قاصني ياكما وليت كنحب ؟ لا لا فيقي من لقلبة … نعسات ديك ليلة تفكر … وخرجات ب قرار شهد قبلات قالت علاش لا ندخول حتى أنا عالم الحب و الغرام وبدات علاقتهم كانوا ملاك تقول واش تخلقوا لبعضياتهم … داز عام كان عندها الباك مكانتش عارفة بلي هاد العام غتقلب فيه حياتها .. بدات القرايا و هي كلها أمل ومن حسن لحظ أن صحبتها مريم جات معاها كانوا مكيتفرقوش حتى سماوهوم فليسي التوأم المختلف دازت أيام و هي وياه عايشين على الحب واخا مرة يدابزوا مرة يتصالحوا ولكن هادي هي ملحة الحب حتى لواحد نهار هو ننهار كان باين من صباحوا دابزات شهد مع مها خلاف بسيط وبكات و مشات تقرا كانت خارجة ف 4 لكن عبدو كان مضطر يشوفها باش يرجع لها عقلها قالت ليه واخا وتلاقاو حدا دربهم … لكن المفاجئة الكبيرة أن بات شهد كان غادي فطريقوا لجامع و بصدفة شافها معاه هي تصدمت و هو كتر هادشي لي خلاه مشى قتلها عصى و شنق على عبدو كبرات الفضيحة ملي وصلت لخبار لدار مها تفقصات و باها حلف باش يقتلها حيت عمرو ما شك بلي هيا تقد دير هكاك هادشي من بعد مامشى لدار دري و تبرا فباه لكن حبهم كان قوي ومن بعد خرجوا بقرار لي هوا يبعدوهوم على بعضياتهم … شهد 3 أيام ماجات لليسي صاحبتها عرفت كلشي و هي مقداش تجي حيت عينيها مزرقة و بغات تفادى كترة الأسئلة مريم تلافاااات مبقات عارفة أش دير خصوصا ملي سمعت بلي باها ناوي يقولها لخوها لبوليسي صعيييب … نقدو نقولوا بلي الله نزل رحمتوا و تعفات من لقتيلة و مها رغبت باها باش ترجع تقرا …. رجعااات من بعد رغيب و طليب أو واخا داكشي لي طرا عمرها غادا تخليه و داكشي عاد ما زاد خلاهوم يحبوا بعضياتهم … دازت سيمانة كحلة ومن بعدها قرروا يتلاقاو … بكاو على زهرهم و شكاتلو بلي باها مبقاش باغي لا يشوف فيها لا يذكر إسمها … صبراااات على معاملتهم و كملات كيف كانت وداكشي بدا يتناسا و فواحد نهار كان جمعة شهد قررات تبوس و تركع قام باها و تقولوا سمحلي … منضر يبكي حن قلبوا و سامحها حسات بلي شويا الهم بدا يخفاف كملت حياتها لكن ضربة لةلا خلاتها ترد بالها أو مزيااان دازت شهور وعشاقنا كيتحابوا لكن جا نهار لي غتزلزل فيه قصة هاد جوج فاطمة جارة أم شهد مرة ضرافات كولشي كا يقولها فيها زوينة مامات سي حمزة لبوقوووووص ولد دارهم زين صلاة و دين … تا حاجة ما خاصاه خدام … بلا شك فهمتوني أش تنقصد أه جايا تخطب لولدها …
لكمالة غنحوطها من موراها حيت يديا عياو (ميمي )

تعليقات